منتدى عام
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 التنين الصيني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الحاج رضي
مشرف قسم الاقتصاد والتجارة
مشرف قسم الاقتصاد والتجارة


المساهمات : 569
تاريخ التسجيل : 12/02/2008
العمر : 34

مُساهمةموضوع: التنين الصيني   السبت مارس 01, 2008 10:12 am

بسم الله الرحمن الرحيم


صنع في الصين" عبارة رائجة و مألوفة في حياتنا اليومية تعكس الانتشار والمد الهائل للسلع الصينية التي تحظى بأهميتها في أسواق العالم , وتحاصرك المنتجات الصينية ابتداءً من أبسط السلع اليومية وحتى الأدوات الكهربائية والآلات وغيرها من المنتجات المعقدة , وحيث إن السعر يغلب على المستهلك في اقتناء المادة المصنوعة , إلا أنه لا يمكننا إنكار الانفتاح الاقتصادي الذي تعيشه الصين والقوانين التي تم تعديلها لتشجيع الاستثمارات الأجنبية فيها وتهيئة الأرضية الخصبة لها وهي التي وجهت أنظار المستثمرين إليها.
تحتل الصين المركز الثالث في جذب الاستثمار الأجنبي بالنسبة لدول العالم كما جاء في تقرير "الاستثمار العالمي 2006" لمؤتمر التجارة والتنمية للأمم المتحدة الأخير في بكين. و حسب التقرير، جذبت الصين 4ر72 مليار دولار أميركي من الاستثمار الأجنبي عام 2005، واحتلت المركز الثالث بعد بريطانيا والولايات المتحدة الأميركية من حيث جذب الاستثمار الأجنبي المباشر. في حين جذبت الصين 61 مليار دولار أميركي من الاستثمار الأجنبي المباشر عام 2004 ، أقل من الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا. وأوضح التقرير أن صعود الشركات الصينية العابرة الدول جذب الأنظار.و من بين أكبر مائة شركة عابرة الدول بالدول النامية في العالم التي أعلنها "تقرير الاستثمار العالمي 2006" بلغ عدد الشركات الصينية ضمنها 50 شركة, أي نصف إجمالي عددها. وبحلول نهاية يونيو 2006 بلغ إجمالي قيمة الاستثمار الصيني المباشرة في الدول الأجنبية 64ر63 مليار دولار أميركي، وأقامت الصين أكثر من 9900 شركة استثمار صيني في البلدان الأجنبية، تنتشر في نحو 170 بلدا ومنطقة في العالم. يذكر أن عدد المؤسسات الخاصة في الصين قد تجاوز 60 في المئة من إجمالي عدد المؤسسات الصينية، وشكلت قيمة إنتاج المؤسسات الخاصة أكثر من نصف إجمالي الناتج المحلي الصيني.

النظام الاقتصادي
هل تساعد النظم الاقتصادية في الصين على ضمان نجاح المشاريع الأجنبية المقامة هناك؟ يتطلب أي مشروع مهما كان حجمه عملية زمنية طويلة لاكتشاف وفهم السوق , ولا يمكن بسهولة بناء علاقات وثيقة وتأسيس شراكات أكيدة من خلال زيارات قصيرة, وينصح البعض الشركات الصغيرة والمتوسطة باللجوء إلى الشركات الكبرى العاملة في الصين لمساعدتها في الدخول إلى السوق, وبالمقابل لا يمكن لأي شخص أن يتجاهل مشكلتين أساسيتين قد يواجهها لدى شروعه بالاستثمار في الصين وهما: الفساد وسرقة الملكية الفكرية. يعتبر إصلاح النظام الاقتصادي من أهم موضوعات الإصلاح والانفتاح في الصين. ففي الثلاثين سنة الأولى بعد تأسيس الصين الجديدة، ظلت حكومة الصين تطبق نظام الاقتصاد المخطط, كانت المصانع تنتج منتجاتها حسب تخطيط الدولة والأرياف تزرع مزروعاتها حسب تخطيط الدولة, أما هيئات التجارة فتجلب السلع وتبيعها حسب تخطيط الدولة، وجميع الأصناف والكميات والأسعار تقررها أجهزة التخطيط بصورة موحدة. هذا النظام تطور فيه اقتصاد الصين تطورا مستقرا نحو هدف محدد بصورة مخططة، ولكنه قيد حيويته وسرعة تنميته تقييدا شديدا. وفي عام 1978، بدأ إصلاح النظام الاقتصادي أولا في الريف , وتوسع بعدها إلى المدن في عام 1984. وفي عام 1992، بعد تجربة الإصلاح والانفتاح لمدة بضع عشرة سنة، قررت الحكومة الصينية اعتبار إقامة نظام اقتصاد السوق الاشتراكي اتجاه الإصلاح. والمحتويات الرئيسة لإصلاح النظام الاقتصادي الصيني هي: التمسك بمبدأ اعتبار اقتصاد الملكية العامة قواما والتنمية المشتركة للعناصر الاقتصادية المتنوعة لإنشاء نظام المؤسسات الحديثة الذي يتواكب مع متطلبات اقتصاد السوق، وإنشاء نظام السوق الموحد المنفتح في عموم البلاد وتحقيق دمج السوق المحلية بالسوق الدولية لدفع التوزيع الأمثل للموارد، وتغيير صلاحيات الحكومة في إدارة الاقتصاد وإقامة نظام التنسيق والسيطرة الكلية المتكاملة، وتشجيع بعض المناطق وبعض الناس على تحقيق الاغتناء أولا كي يساعدوا الآخرين في تحقيق الاغتناء المشترك، وتقديم الضمان الاجتماعي المتطابق مع أحوال الصين لسكان المدن والأرياف لدفع التنمية الاقتصادية والاستقرار الاجتماعي. وفي عام 1997، أكدت حكومة الصين أن الاقتصاد غير العام جزء هام من الاقتصاد الوطني، كما شجعت رأس المال والتقنيات وغيرهما من العناصر الإنتاجية الرئيسة على إظهار دورها في توزيع الفوائد، لكي يخطو إصلاح النظام الاقتصادي الصيني خطوات أوسع.
وتم حالياً إنشاء نظام اقتصاد السوق الاشتراكي في الصين بصورة أولية, و يتعزز الدور الأساسي للسوق في توزيع الموارد بشكل واضح، ويكتمل نظام التنسيق والسيطرة الكلية مع مرور الأيام. وتم تشكيل منظومة باعتبار اقتصاد الملكية العامة قواما والتنمية المشتركة للاقتصاديات الفردية والخاصة وغيرها من الاقتصاديات غير العامة من حيث الأساس, وحسب الخطة المحددة، سيتم إنشاء نظام اقتصاد السوق الاشتراكي المتكامل نسبيا في الصين عام 2010، ليصبح هذا النظام ناضجا نسبيا في الصين عام 2020.

صناعة التكنولوجيا العالية والجديدة
أنشئت في الصين آلاف من مناطق تنمية صناعات التكنولوجيا العالية والجديدة. و تحققت مجموعات كبيرة من المنجزات علمية التصنيع في 53 من مناطق تنمية التكنولوجيا العالية والجديدة على المستوى الوطني. و وصل عدد مؤسسات التكنولوجيا العالية التي أقرتها المناطق أكثر من 000ر30 في عام 2004, ومنها أكثر من 3000 مؤسسة يتجاوز مجمل قيمة الإنتاج السنوي لكل منها مائة مليون يوان، وأكثر من 200 مؤسسة يتجاوز مجمل قيمة الإنتاج السنوي لكل منها 5 مليارات يوان، و20 مؤسسة يتجاوز مجمل قيمة الإنتاج السنوي لكل منها 10 مليارات يوان. وحافظت نسبة الزيادة السنوية للأهداف الاقتصادية الرئيسة في مناطق تنمية التكنولوجيا العالية والجديدة في الصين على 60 في المئة لمدة 12 عام متتال، لذا صارت قوة هامة لدفع نمو الاقتصاد الوطني. هذا وتتطور مؤسسات العلوم والتكنولوجيا غير الحكومية تطورا كبيرا,وصارت بعض المؤسسات مجموعات مؤسسات تصل قيمة إنتاجها السنوية إلى مئات ملايين اليوانات ومليارات اليوانات. واحتلت منتجات التكنولوجيا العالية بين المنتجات المحلية من نفس النوع أكثر من 50 في المئة من حصص الأسواق.
إن اختيار مناطق تنمية صناعات التكنولوجيا العالية والجديدة ذات الظروف المؤاتية لإنشاء قواعد التصدير لمنتجات التكنولوجيا العالية والجديدة هو مضمون هام لوضع وتطبيق الحكومة الصينية لخطة نهوض التجارة بالعلوم والتكنولوجيا. لقد حددت الدولة حديقة العلوم والتكنولوجيا في تشونغ قوان تسون ببكين وبعض مناطق تنمية التكنولوجيا العالية والجديدة في بلديتي تيانجين وشانغهاي ومقاطعات هيلونغجيانغ وجيانغسو وآنهوي وشاندونغ وهوبي وقوانغدونغ وشنشي ومدن داليان وشيامن وتشينغداو وشنتشن وغيرها، كدفعة أولى من قواعد التصدير بفضل تنميتها العامة السريعة وبناء بيئتها المرنة وبنيتها الأساسية الجيدة والزيادة السريعة لصادرات منتجاتها التكنولوجية العالية والجديدة, وتشكل حصص تصدير منتجات التكنولوجيا العالية والجديدة فيها أكثر من 80 في المئة من صادرات التكنولوجيا العالية والجديدة في عموم البلاد.


منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الكافي
مشرف القسم الرياضي


المساهمات : 1024
تاريخ التسجيل : 12/02/2008
العمر : 31

مُساهمةموضوع: رد: التنين الصيني   الجمعة مارس 07, 2008 11:27 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الحاج رضي
مشرف قسم الاقتصاد والتجارة
مشرف قسم الاقتصاد والتجارة


المساهمات : 569
تاريخ التسجيل : 12/02/2008
العمر : 34

مُساهمةموضوع: الصين والدولار   الأحد مارس 16, 2008 3:50 pm

الصين والدولار


مايك ويتني


يناير 2006


<BLOCKQUOTE>

"انها ضربة الموت للدولار الامريكي"، بيتر جرانديتش، محرر رسالة الجارديان.

يوم الخميس، اطلقت جمهورية الصين الشعبية اول رصاصة فيما قد يتحول ليوم القيامة الاقتصادي. اعلنت الصين انها سوف تبدأ تنويع احتياطي عملاتها الاجنبية بعيدا عن الدولار.

آخ!

الشيء الوحيد الذي يحتفظ بالدولار عاليا رغم قاعدته الهشة هو حقيقة ان البلاد الاخرى كانت على استعداد للاحتفاظ ب ٦٠٠ بليون من حبر الطباعة الاحمر الامريكي كل سنة من خلال العجز التجاري. يبلغ هذا بالتقريب ما قيمته ٢ بليون دولار في اليوم او حوالي ٧٪ من الناتج المحلي الاجمالي.

حاليا، تحتفظ الصين بما قيمته ٧٦٩ بليون دولار، كاغلبية ساحقة من احتياطي العملات الاجنبية. وتلك هي كمية هائلة باي مقياس وتمثل تقريبا ٣٠٪ من الناتج الاجمالي المحلي الصيني. للاسف، الانفاق السفيه لادارة بوش يجعل الدولار يبدو كما لو كان استثمارا سيئا على المدى الطويل، لذا تجد الصين نفسها ملزمة اما بتغيير استراتيجيتها او بمواجهة خسارة ضخمة في احتياطيها من العملات. تلك هي التوقعات المؤرقة التي تحتاج الصين الى التعامل معها بعناية وحرص. فلو تحرك الصينيون بشكل عدواني صريح جدا فلسوف يطلقون شرارة بيع الدولار مما يؤدي الى انهياره التام.

ليس من المرجح ان تتصرف الصين بطيش، ولكن حتى مجرد اقتراح التغيير قد وضع الاسواق على حافة الخطر.

تنبؤات الذهب قد قفزت توا ٤٪ في اسبوع حيث دبدبت اقدام الموسسات الشارية الكبيرة وهي ترى الدولار يمضي في طريق الهاوية قدما. في الواقع، منذ ان تولى بوش المنصب، ارتفع سعر الذهب من مدى ٢٠٠ دولار الى ٥٤٠ دولار يوم الجمعة؛ وهي علامة اكيدة على ان المستثمرين قد فقدوا الثقة في قدرة واشنطن على تخفيض انفاقها..

حتى لو لم تبدآ الصين في دفع التزاماتها بالاوراق الخضراء لديها، نستطيع التوقع بأن نرى قابلية الاسواق للاشتعال يوم الاثنين.

توقع بنك الاحتياطي الفدرالي هذا التحرك من الصين لبعض الوقت. وهذا ما دفع هيئة محافظي البنك الاحتياطي الفدرالي الى الاعلان في اوائل هذا العام انهم سوف يتوقفون عن نشر التقرير المالي المجمع المعروف باسم "M3" (الذي يتضمن المكونات الثلاث: الودائع المؤقتة اتفاقات اعادة الشراء، اليورو دولار). بتلك الطريقة يستطيع البنك الفدرالي طباعة اوراق النقود الكافية لامتصاص صدمات موجات حالات البيع الواسع دون اعلان للجمهور الذي يدس انفه لمعرفة ماذا يجري. انها حيلة ماهرة، وطريقة فعالة لاستخلاص مدخرات الجمهور الامريكي التي يخرج بها من كده وكفاحه العسير، بينما يستمر الدولار في حفر قبره الارضي.

عرف جرينسبان ان هذا اليوم آتي، ومن المحتمل ان ذلك هو السبب في تقاعده المبكر؛ يقوم بنزهاته البحرية في بربادوس بينما الكلب الوفي ينبح على دوران مروحة الهواء الكهربائية. هذا ما قاله في ابريل امام لجنة الموازنة في مجلس الشيوخ:

"الميزانية الفدرالية تمضي في مسار غير مستدام، يؤدي العجز الكبير فيها الى معدلات فائدة عالية واقساط فوائد الدين المتزايدة ابدا التي تؤدي بدورها الى تضاعف العجز في السنوات التالية. اذا لم نعكس الاتجاه، فعند نقطة معينة تلك العجوزات سوف تسبب ركودا اقتصاديا او ما هو اسوأ".

"مسار غير مستدام"؟!؟

لقد كان جرينسبان وبوش هما المهندسان اللذان وضعا تصميمات ذلك "المسار الغير مستدام". ايد جرينسبان بشكل حماسي تخفيضات الضرائب البالغة ٤٥٠ بليون دولار في العام التي قام بها الرئيس والتي اعادت توزيع ثروة امريكا لصالح ١٪ من السكان الذين يمثلهم. تخفيضات الضرائب وحدها وضعت اقدام البلاد على الطريق نحو الكارثة. الدين القومي زاد الى قدر لا يصدق بلغ ٣ تريليون في ظل تحالف بوش جرينسبان. تبنى ايضا جرينسبان ممارسات التسليف الملتوية ( ؛ معدلات الرهونات القابلة للتعديل وقروض الفائدة الوحيدة؛ زيرو دولار مقدمات) التي زادت من حجم فقاعة تضخم الاسكان وسببت موجة غير مسبوقة من عمليات الشراء من اجل المضاربة. وبينما يستمر البنك الفدرالي في رفع المعدلات وتشديد شروط القروض، تعرج الفقاعة نحو طريق المجهول حاملة مستقبل الاقتصاد الامريكي معها.

خدر جرينسبان البلاد بمعدلات فائدة منخفضة بينما بوش وشركاه يعظمون من قدر الكروت الائتمانية القومية ويحملون قواربهم بكل شيء من الاموال العامة. وفي نفس الوقت، استمر الاقتصاد في الهرولة والتشتت بينما جرينسبان يخفي الاثار طويلة المدى للعجز الهائل خلف جبال من النقود الرخيصة. الان يجف البئر، ولسوف تواجه امريكا تحدي اسعار الفوائد المتصاعدة، وتحدي الاقتصاد الراكد، وتحدي الدولار الهابط.

تصرف الصين علامة انذار باننا ندخل مرحل عدم استقرار اقتصادي، حيث يصبح مستقبل امريكا لحد كبير بين ايادي دائنيها. سوف تحدد الان السياسة الاقتصادية في الصين معدلات الفائدة على الرهونات في امريكا.

اهلا بالنظام العالمي الجديد، يا رفاق

يعتقد البنك الفدرالي ان بامكانه تخفيف اثار المشكلة عن طريق التعامل مع المعروض من النقود خلف انظار الجمهور.

سوف نرى.

آخر مرة حاول فيها جرينسبان هذه الحيلة انتهى الامر معه بمعدلات هبوط اكثر ب ١٢ مرة في سنة ونصف حين خرج البخار المكبوت من فقاعة سوق الاسهم مما خلف الاقتصاد في غرفة العناية المركزة.

يعرف جرينسبان ان معدلات الفائدة المنخفضة ("النقود الرخيصة") لا تستطيع دائما ان تتقي الكارثة. لو بدأت الصين البيع، فذلك يوم القيامة بالنسبة للدولار الاخضر. سوف تضطر اليابان الى ان تبيع ايضا، ولسوف تلحقها المانيا سريعا. سوف تنضم الامم الاصغر الى حمى البيع المنتشرة، تتبعها صناديق التآمينات والمعاشات. لسوف يبدو الامر كما لو كان المسار الذي سرى عبر جمهورية فايمار في اوائل الثلاثينات.

اذا، وماذا بعد؟

يوم الاثنين، سوف يفتح البنك الفدرالي "بشكل استباقي" صنبورا تتدفق منه نقودا لا حصر لها لزيادة السيولة حتى تتقي اندفاعا كاسحا للدولار. بتلك الطريقة سوف يستطيعون المحافظة على مظهر ان الامور طبيعية بينما القليل ما بقي من ثروة الطبقة الوسطى في امريكا يتم تحويل مساره الى جيوب قنوات رجال البنوك المركزية عن طريق التصخم. هذه السياسة سوف تضع الاقتصاد الامريكي على مسار طويل هابط يشبه وضع افلاس العالم الثالث.

امريكا في الطريق نحو وضع تضخم هائل؛ مقصود لذبح الطبقة الوسطى، ونسف البرامج الاجتماعية، وسحق العمل المنظم، وخصخصة كل الميادين التي كانت للحكومة الفدرالية، و"تسطيح" اماكن العمل (لنستخدم لغة المرشد الروحي للعولمة، توم فريدمان) حتى سوف يجبر الامريكيون على التنافس مع العمال الاقل اجورا في العالم.

تأثير العجز الفاحش غير مفهومة بالكامل. حتى الطيور الداجنة ترجع لاعشاشها حتى تستريح بينما الفقراء والطبقة المتوسطة يعانون بشكل فظيع. لن يكون هناك اي اختلاف بينهما هذه المرة.
</BLOCKQUOTE>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
التنين الصيني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نهر الإبداع :: (¯`•._.•( الأقسام الفكرية والسياسية والاقتصادية )•._.•°¯) :: منتدى الإقتصاد والتجارة-
انتقل الى: