منتدى عام
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 وثائقي (Jesus Camp)- معسكر يسوع لتدريب الاطفال ليكونوا جنود في جيش الرب- مترجم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
fahad2012
مشرف منتدى الأفلام العلمية والوثائقية
avatar

المساهمات : 390
تاريخ التسجيل : 12/02/2008

مُساهمةموضوع: وثائقي (Jesus Camp)- معسكر يسوع لتدريب الاطفال ليكونوا جنود في جيش الرب- مترجم   الجمعة مارس 07, 2008 9:58 am

التربية القتالية في معسكرات يسوع


معسكر يسوع هي معسكرات تقوم فيها الكنيسة الانجيلية - تحت رعاية المحافظين الجدد و اليمين المتطرف - بتدريب الاطفال ليكونوا جنود في جيش الرب.و قد قام الفيلم بكشف عملية غسيل امخاخ هؤلاء الاطفال من اجل بناء جيل متطرف يحارب اعداء
يسوع


واجهة الفلم





تعريف بالفيلم

كتبه أ. تركي الظفيري* مدير الرصد الفضائي بمؤسسة الرشيد للإعلام
· موقع المسلم

09/07/2007
فيلم "معسكرات يسوع" الذي بثته قناة الجزيرة الفضائية على جزئين يحتاج منا إلى وقفات تأمل ودراسة للطريقة الصهيونية المسيحية في التبشير وتأهيل المبشرين، وكما يظهر الفيلم بعض المعارضين لهذه الطريقة من الأمريكيين غير المتدينين ..

"أعتقد أننا نوع من الكائنات المدربة لتصبح محاربة..
إنما بطريقة أكثر مرحاً، أنا لا أشعر بالخوف من الموت في المعركة"


ربما تبادر لذهن القارئ من قائل هذه الجملة؟، لم يقل هذه المقولة قائد لأحد الجماعات الجهادية في العراق ليحفز مقاتليه، ولم يقلها مجاهد في أفغانستان أو فلسطين أو الصومال يقف في أرض المعركة ليدافع عن كرامته وأرضه وعرضه.

إن القائل لهذه الجملة طفلة تبلغ من العمر تسع سنوات هُيئت لأن تكون مجندة في الحرب المقدسة -كما يسمونها-، ويستمر المشهد فيرد عليها طفل آخر اسمه " ليفاي" -12سنة-: "الكثيرون يموتون من أجل الله حتى أنهم لا يخيفهم هذا الأمر" ..

الطفلة "ريتشل": "سمعت أبي يخبرنا أنه عندما كان آباؤهم يسافرون في الإرساليات إلى أماكن خطرة كانوا يقفزون من حوله صارخين : شهيد .. شهيد .. "

ويبدأ رقص الأطفال على موسيقى الحرب بعد أن لونوا وجوههم ولبس بعضهم لباس الجنود في المعركة وتبدأ الأغنية بهذه الكلمات:

"أعتقد أننا نوع من الكائنات المدربة لتصبح محاربة..
إنما بطريقة أكثر مرحاً، أنا لا أشعر بالخوف من الموت في المعركة"

الله الله..الله الله في صهيون
مدهش هو الجيل .. هذا الجيل
النبوءة ..
إننا نبشر .. بأنه آتٍ
سوف نقوم .. وسيهز الأمة.


بداية: إليكم بعض اللقطات السريعة من فيلم "معسكرات يسوع":

اللقطة الأولى
: "نحن نخوض اليوم ما سمي بحرب الثقافات لم نشنها نحن، إنما ببركة الله سوف نحسمها ويجدر بنا القول، نعم .. نريد إعادة "أمريكا إلى المسيح"، ومعنى أن تعود أمريكا إلى المسيح -عند هؤلاء- أي أن تكون أكثر دموية وقتال ونشر الحروب ضد من يسمونهم أعداء المسيح.

اللقطة الثانية
: "جورج بوش من بين كل الناس هو رجل مقدس كُرّس لمهمة إنشاء مجتمع مسيحي ليس في أمريكا وحدها بل في العالم كله"، لذا في مخيم الأولاد التبشيري للأمريكيين عرضوا مجسماً لجورج بوش وأخذوا يباركونه ويباركهم.

اللقطة الثالثة
: تقول "بيكي فيشر" كاهنة الأولاد وهي تعظ الأطفال وتخاطبهم بلغة الكبار: "كثير من المسيحيين بدناء وكسالى ويرفضون الاستغناء عن وجبتهم المسائية، يرفضون الصوم ثلاثة أيام أو يومين .. أتعلمون أن المسلمين يدربون أبناءهم من عمر الخامسة على الصوم في شهر رمضان".

اللقطة الرابعة
: تدعو الكاهنة الأطفال أن يغيروا العالم ثم يبكي الأطفال ويدعون روح القدس أن يغير العالم، ثم تفسر التغيير بالحرب.

اللقطة الخامسة
: تدعو الكاهنة إلى الاهتمام بالأطفال والتركيز عليهم، وتمثل بأطفال فلسطين وكيف يُرسَلون للمعسكرات والتي تشبهها بالمخيمات التنصيرية إلا أن الفلسطينيين يعلمونهم حمل السلاح والقنابل اليدوية وكيفية ارتداء الحزام الناسف ثم تقول: "لا عجب في أن يكون أولئك الشباب على استعداد لقتل أنفسهم من أجل قضية الإسلام، أريد ناشئة لديها التزام بقضية يسوع المسيح أريد رؤيتهم يضحون بحياتهم من أجل الإنجيل كأولئك في باكستان وإسرائيل وفلسطين وأماكن أخرى".

يحاولون أن يتعرفوا على طريقة تربية المسلمين لأبنائهم ليربوا أبنائهم بذات الطريقة ليصلوا إلى نفس النتيجة بأن يضحوا بأنفسهم في سبيل قضيتهم

اللقطة السادسة
: تستمر كاهنة الأولاد قائلة:" فالجزء الأكبر من الفضل في السنوات المنصرمة يعود إلى الرئيس بوش لقد جلب ثقة حقيقية بالإيمان المسيحي فقد كان منفتحاً وصريحاً إزاء إيمانه بالله".

اللقطة السابعة
: يظهر على الشاشة عبارة تقول : "يؤمن الإنجيليون أنه بغية اكتساب الخلاص عليهم أن يولدوا من جديد من خلال تقبلهم يسوع مخلصاً لهم.. 43% من المسيحيين الإنجيليين يولدون من جديد قبل بلوغ الثالثة عشرة".

اللقطة الثامنة
: الأم تدير الراديو: " سيقدم لنا "غلن طوماس" مباشرة وجهة نظر جنود مسيحيين من مشاة البحرية، شاركوا في عملية حرية العراق من خلال كتابه " الله واكبهم".

اللقطة التاسعة
: الطفلة تريد رمي كرة البولينغ زميلها يقول: "ريتشل" أسقطيها كلها، تتضرع الطفلة قبل رمي الكرة قائلة: "يا يسوع على روحك أن تساعدني على إسقاطها كلها، أيتها الكرة آمرك باسم "يسوع" أن تكون ضربتك موفقة".

اللقطة العاشرة
: تذهب الطفلة "ريتشل" في وسط ملعب البولينغ والناس من حولها إلى امرأة تهديها كتيباً وقالت لها :" يقول لي الله إنك في فكره ويريد أن يتلقفك بمحبته ولديه مشاريع خاصة بك في حياتك، ولا يريد منك سوى أن تتبعيه بكل قلبك".. المعلم يراقب هذه الطفلة وهي تحاور تلك المرأة فقالت لمعلمها أنها اختارت المرأة المناسبة فيشكرها المعلم ويحتفي بها.

اللقطة الحادية عشرة
: تطلب الأم من أولادها قبل تناول الطعام أن يقوموا ويتلوا قسم الولاء، فيقوم الأطفال في البيت ومعهم علم أمريكا وإسرائيل وقالوا:" اقسم على الولاء للراية المسيحية والمخلص وملكوته أخوية واحدة يعيش فيها المسيحيون بوحده ومحبته" ، تطلب الأم من أولادها أن يضعوا أيديهم على الإنجيل وقالوا بصوت واحد:" اقسم على الولاء للإنجيل لكلمة الله المقدسة التي سأتخذها نبراساً في مسيرتي، وسوف أحفظ كلمة الله في قلبي لئلا أقع في الخطيئة بحق الله" .

اللقطة الثانية عشرة
: القسيس يدعو إلى التركيز على دعوة الأطفال فالتأثير عليهم عميق خاصة في مجتمع مثل أمريكا فالانحراف فيها كبير لذلك نجده يدعو للطفل بأن لا يتأثر في سن المراهقة لتلبية شهواته ونزواته.

اللقطة الثالثة عشرة
: الواعظ يقول للأطفال: " كم واحد منكم يريد أن يضحي بحياته من أجل يسوع؟" كل الأطفال يرفعون أيديهم للتضحية من أجل المسيح، فتصرخ الكاهنة بعد بكاء الأطفال وطلب تحرير العالم: " هذا يعني الحرب .. هذا يعني الحرب".

اللقطة الرابعة عشرة
: يقول الواعظ: "قد يكون هذا أهم جيل في التاريخ الأمريكي".

اللقطة الخامسة عشرة: الكاهنة: "كل ما يتعلمونه في سن السابعة أو الثامنة أو التاسعة سيلازمهم بقية العمر".

ولنا مع فيلم "معسكرات يسوع" بعض الوقفات


[size=21]الأولى: يبين هذا الفيلم بجلاء السبيل الذي سلكه الإنجيليون في تهيئة الجيل القادم، إنه جيل مقاتل يضحي بنفسه لأجل المسيح كأطفال المسلمين في تضحيتهم للإسلام -كما ذكروا- ويرى الجيل القادم أن تحرير العالم لا يكون إلا بحرب مقدسة ضد أعداء المسيح الذين لم يقبلوه مخلصاً.

الثانية
: يعاني المنصرون في أمريكا انتشار الشذوذ والانحلال مما يستقطب كثيراً من أتباعهم، وصعوبة رجوع من يسعى لإشباع رغباته الجنسية إلى الكنيسة، وهذه المشكلة واضحة من كلامهم لذا يرون الحل في التربية على التدين للحفاظ على الشباب والقوة البشرية، فهم يعولون كثيراً على الاهتمام بالأطفال لكيلا ينغمسوا في المغريات، ويرون أن الجيل القادم قد يكون أهم جيل في أمريكا لذا يتمنون أن يأتي نسخاً متعددة من جورج بوش.

الثالثة
: يحاولون أن يتعرفوا على طريقة تربية المسلمين لأبنائهم ليربوا أبنائهم بذات الطريقة ليصلوا إلى نفس النتيجة بأن يضحوا بأنفسهم في سبيل قضيتهم.

الرابعة
: تتمتع المخيمات التنصيرية للأولاد بدعم المؤسسات الكنسية والسماح لها بممارسة نشاطاتها دون اعتراض الحكومة على ذلك، بل إن أرباب هذه المخيمات يدعمون الحكومة الأمريكية الحالية ويرون أنها حكومة مقدسة.

الخامسة
: نشاهد التخصص الدعوي عندهم فهناك كهان متخصصون في تربية الأولاد ويملكون خبرة طويلة، فهذه الكاهنة كبيرة في السن وتقيم المؤتمرات والمخيمات للأطفال وهي سعيدة بما تفعل وترى أنها تقدم رسالة في حياتها.

السادسة
: نرى حضور العائلة كلها في المخيم وحضور أطفال في سن الخامسة والتاسعة مع أسرهم، وأطفال يحضرون بمفردهم، كل ذلك لدعم الأطفال في القرب من دينهم والارتباط بالكنيسة وتشجيعهم على حمل رسالتهم.

السابعة
: يُظهِر الفيلم حرص المنصرين على تربية الأطفال دعوياً فيدربونهم على الدعوة إلى النصراينة في الملاعب والشوارع وتلقينهم الكلمات التي يقولونها ومتابعتهم في فترة التدريب وتشجيعهم، مع تعبئتهم ضد من يسمونهم بأعداء المسيح وأن الحرب المقدسة قادمة والنصر من نصيبهم -زعموا-.

الثامنة
: إذا كان "43% من المسيحيين الإنجيليين يولدون من جديد قبل بلوغ الثالثة عشرة" ، فهذا يدل على أن المجتمع الأمريكي يسعى للتدين وشريحة واسعة منه تمسكت بدينها في سن الطفولة وتجذر في نفسها حب العداء لغير النصارى.

التاسعة
: لنا أن نتساءل: أولئك القوم يرون أن الجيل القادم لا بد أن يكون جيلاً متدينا فلماذا نرى بعض المسلمين يسعى لإضعاف التدين في نفوس المسلمين في كل المراحل العمرية؟!.

العاشرة:
علينا أن نحرص على تربية أبنائنا تربية إسلامية واعية بعيداً عن الغلو أو التفريط، ونجدد الوسائل والبرامج في تربيتهم، وأن نسعى لإيجاد تجمعات لهم يقوم عليها تربويون متخصصون ينمون تفكيرهم مع تيسير فهم الإسلام لهم/ ومخاطبتهم باللغة التي يعقلونها.

الحادية عشرة
: الغلو والتطرف ليس حكراً على دين أو مذهب فمخيمات أولاد الإنجيليين ربما نشبهها بمخيمات جماعات الغلو في طريقة تعبئة الأطفال ضد الآخرين إلا أن مخيمات الإنجيليين المتطرفة معلنة ويسمح لها في أمريكا، أما الأخرى تعمل بصورة سرية ومحاربة عربياً، وهنا أود التنبيه إلى: أن نربي أبنائنا فيما يصلح حالهم وتدينهم دون إقحامهم في مشاكل سياسية أو قضايا لا تعنيهم في المرحلة الحالية، ونحن ندعو لإيجاد تجمعات للأطفال حتى تشبع رغباتهم في الترفيه المباح مع تعليمهم مبادئ دينهم وغرس حب الخير للآخرين ودعوتهم للإسلام دين السلام، دون أن نلقهم مقولة الإنجيليين المتطرفين لأطفالهم: "أعتقد أننا نوع من الكائنات المدربة لتصبح محاربة..

إنما بطريقة أكثر مرحاً، أنا لا أشعر بالخوف من الموت في المعركة".

· تركي بن خالد الظفيري - مدير الرصد الفضائي بمؤسسة الرشيد للإعلام
· موقع المسلم.


صور من الفيلم





الفيلم مترجم للعربية . عرض على قناة الجزيرة

واليكم الروابط
الجزء الأول : ( File Size: 86.96MB )

الجزء الثاني : ( File Size: 94.67MB)



هنا الفلم على الرابيدشير

الجزء الأول
rapidshare.com jesus_camp_1.wmv
الجزء الثاني
rapidshare.com jesus_20camp2.wmv



مشاهدة ممتعة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الكافي
مشرف القسم الرياضي


المساهمات : 1024
تاريخ التسجيل : 12/02/2008
العمر : 32

مُساهمةموضوع: رد: وثائقي (Jesus Camp)- معسكر يسوع لتدريب الاطفال ليكونوا جنود في جيش الرب- مترجم   الجمعة مارس 07, 2008 11:22 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
وثائقي (Jesus Camp)- معسكر يسوع لتدريب الاطفال ليكونوا جنود في جيش الرب- مترجم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» camp rock wow
» Thank You Jesus

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نهر الإبداع :: (¯`•._.•(قسم المرئيات )•._.•°¯) :: الأفلام العلمية والوثائقية-
انتقل الى: